بمناسبة يوم المعلمين العالمي.. اليونسكو واليونيسيف تدعوان لاستئناف مدفوعات رواتب المعلمين للعام الدراسي القادم في اليمن

بمناسبة يوم المعلمين العالمي.. اليونسكو واليونيسيف  تدعوان لاستئناف مدفوعات رواتب المعلمين للعام الدراسي القادم في اليمن

 

يتم الاحتفال باليوم العالمي للمعلمين تحت شعار "المعلمون: القيادة في الأزمات ، إعادة تصور المستقبل" ، والشراكة العالمية للتعليم والتعليم لا يمكن أن تنتظر، وتدعو اليونسكو واليونيسف إلى استئناف دفع الرواتب حوالي نصف المعلمين اليمنيين والموظفين في المدارس (يقدر عددهم بـ 160.000) الذين لم يتلقوا مدفوعات رواتب منتظمة منذ عام 2016.

ومع تعليق دفع الرواتب وتعرض المدارس بانتظام للهجوم ، اضطر العديد من المعلمين إلى إيجاد مصادر دخل بديلة لتوفيرها. عائلاتهم.

وبحسب ECW و GPE واليونسكو واليونيسيف، أدى الوضع المزري في اليمن ، بما في ذلك الصراع المستمر والكوارث الطبيعية (الفيضانات) والأمراض المنتشرة (الكوليرا والحصبة وشلل الأطفال) والفقر ، إلى خروج أكثر من مليوني طفل من المدارس وتعريض 5.8 مليون طفل إلى الخطر.

وقالت " في المدرسة قبل جائحة COVID-19. المعلمون والموظفون في المدرسة مهمون لضمان استمرار خدمات التعليم والتعلم لكل طفل في اليمن. ومن المرجح أن يؤدي المزيد من التأخير في دفع رواتب المعلمين إلى الانهيار التام لقطاع التعليم والتأثير على ملايين الأطفال اليمنيين ، وخاصة الأكثر ضعفاً والفتيات ، مما يعرضهم لخطر الانخراط في آليات المواجهة السلبية مثل عمالة الأطفال والتجنيد في الجماعات المسلحة و القوات وزواج الأطفال والاتجار وغير ذلك من أشكال الاستغلال والإساءة.

وفي المقابل، يجب على المجتمع الدولي أن يتحد لإنهاء العنف ضد الأطفال في اليمن وحماية صحتهم وحقهم في التعليم. بدون التزام جماعي بالعمل ، سوف نفشل في تحقيق خطة عام 2030 - عدم ترك أي طفل أو معلم خلف الركب. ويلزم ما لا يقل عن 70 مليون دولار أمريكي للمساعدة في سد هذه الفجوة وضمان حصول المعلمين على دفعة خلال العام الدراسي 2020-21.

وتلتزم الشراكة العالمية للتعليم واليونسكو واليونيسف بمواصلة دعمها للتعليم الجيد المنصف والشامل لجميع أطفال اليمن.

وقالت :إننا ننضم إلى أصواتنا في دعوة المجتمع الدولي والسلطات في اليمن لاستئناف دفع رواتب المعلمين في جميع أنحاء البلاد، قبل كل شيء ، يجب على أطراف النزاع في اليمن العمل من أجل السلام للسماح بالتعافي والعودة إلى الحياة الطبيعية خاصة للأطفال الذين عانوا من العواقب المأساوية لنزاع ليس من صنعهم.

#أجيال_بلا_قات

هدف واضح ورغبة في التغيير

 

ON THE OCCASION OF WORLD TEACHERS’ DAY, ECW, GPE, UNESCO & UNICEF CALL FOR THE RESUMPTION OF SALARY PAYMENTS FOR TEACHERS FOR THE COMING SCHOOL YEAR IN YEMEN

 

5 October, 2020 - This World Teachers’ Day, celebrated under the theme, “Teachers: Leading in crisis, reimagining the future”, the Global Partnership for Education, Education Cannot Wait, UNESCO and UNICEF are calling for the resumption of salary payments for around half of the Yemeni teachers and school-based staff (estimated 160,000) who have not received regular salary payments since 2016. With suspended salary payments and schools regularly coming under attack, many teachers have been forced to find alternative sources of income to provide for their families.

The dire situation in Yemen, including ongoing conflict, natural disasters (flooding), wide-spread diseases (cholera, measles, polio), and poverty has pushed over two million children out of school and put at risk 5.8 million children who have been enrolled in school prior to the COVID-19 pandemic. Teachers and school-based staff are critical to ensure continuation of education services and learning for every child in Yemen. Further delay in paying teachers will likely lead to the total collapse of the education sector and impact millions of Yemeni children, especially the most vulnerable and girls, putting them at risk of engaging in negative coping mechanisms such as child labor, recruitment into armed groups and forces, child marriage, trafficking and other forms of exploitation and abuse.

The global community must unite to end violence against children in Yemen and protect their health and right to education. Without a collective commitment to action, we will fail to meet the 2030 Agenda – Leaving no child and no teacher behind. A minimum of 70 million USD is needed to help address this gap and ensure teachers can receive a payment during the 2020-21 school year.

Education Cannot Wait, the Global Partnership for Education, UNESCO and UNICEF are committed to continuing our support for equitable, inclusive quality education for all Yemeni children. We join our voices to call on the international community and the authorities in Yemen to resume the payment of salaries to teachers in all parts of the country.

Above all, the parties to the conflict in Yemen should work towards peace to allow for recovery and a return to normalcy especially for the children who have suffered the tragic consequences of a conflict not of their making.

شارك :
التعليقات
التعليقات
  • لا يتوفر اي تعليق
اترك تعليقك
إرسال التعليق

اليمن – تعز (الفرع الرئيسي) – شارع جمال أمام نقابة المحاميين اليمنيين.

صنعاء- شارع حدة – مقابل كافية بالم.

إب - شارع تعز - جنب مستشفى الشفاء.

عدن - شارع المعلا

المخا - شارع الدائري

الحوبان - الى جانب مصنع البسكويت

ساعات العمل
  • الأحد - الأربعاء :
    08.00 صباحاً - 03.00 مساءً
  • الخميس :
    08.00 صباحاً - 02.00 مساءً
  • الجمعة - السبت :
    اجازة الأسبوع
اشترك معنا لتصلك اخر اخبارنا
تواصل معنا في السوشال ميديا