علي قادري: الان استطيع النوم براحة رغم الحرب والنزوح

علي قادري: الان استطيع النوم براحة رغم الحرب والنزوح

ينام علي عبده قاسم قادري- 38 عامًا- براحة في سرير، بعد إن كان يفترش الأرض لينام ويسبب له اوجاع والآلام في الظهر.

قرر علي أن يقوم بشراء سرير في حال توفر له المال، حتى يتمكن من أن ينام براحة دون أي الآلام، لم يكن يقدر توفير مبلغ الشراء، كونه أحد النازحين الذين اجبرتهم الحرب على ترك منازلهم وأعمالهم ونزوحهم إلى مدينة المخا بمحافظة تعز.

وتحقق هدف علي عند استهدافه من قبل مشروع التحويلات النقدية غير المشروطة الذي تنفذه منظمة أجيال بلا قات للتنمية والتوعية بدعم من صندوق التمويل الإنساني YHF، وبها وتمكن من شراء السرير، الذي كان يمثل له أولوية تقيه أنات الليل.

يقول علي قادري بأن الاحتياجات تتكاثر بالنسبة لنازح، وهناك الكثير من الاحتياجات لي ولأسرتي، والسرير كان من أبرز هذه الاحتياجات، فوجوده بمثابة مسكن للآلام التي أعانيه منها في ظهري، كوني لا أستطيع النوم على الأرض مباشرة، فإن لم أنم بمكان يترفع عن الأرض، أظل أعاني من أوجاع والآلام في الظهر.

ويواصل قادري حديثه: طيلة فترة نزوحنا حتى اليوم- لحظة عمل المقابلة معه-  لأكثر من سبعة أشهر، وأنا لا أستطيع النوم بشكل طبيعي، وظللت أبحث عن هذا السرير، ولم أحصل عليه بسبب أن همي الأول هو توفير القوت لأسرتي، ولم تكن لدي أي نقود لشرائه.

ويتابع قادري: والأن الحمد لله بفضل الله ومن ثم منظمة أجيال بلاقات، حصلت على حاجتي، وها أنا أنام براحتي ولم أعد أشعر بذلك الألم الذي كان يرافقني كل ليلة، فلهم كل الشكر والتقدير، على ما قدموه، ونتمنى منهم أن يلبوا بقية احتياجاتنا كنازحين.

التعليقات
التعليقات
  • لا يتوفر اي تعليق
اترك تعليقك
إرسال التعليق

اليمن – تعز (الفرع الرئيسي) – شارع جمال أمام نقابة المحاميين اليمنيين.

صنعاء- شارع حدة – مقابل كافية بالم.

إب - شارع تعز - جنب مستشفى الشفاء.

عدن - شارع المعلا

المخا - شارع الدائري

الحوبان - الى جانب مصنع البسكويت

ساعات العمل
  • الأحد - الأربعاء :
    08.00 صباحاً - 03.00 مساءً
  • الخميس :
    08.00 صباحاً - 02.00 مساءً
  • الجمعة - السبت :
    اجازة الأسبوع
اشترك معنا لتصلك اخر اخبارنا
تواصل معنا في السوشال ميديا